3 فروقات أساسية بين التسويق الإلكتروني والتسويق التقليدي

التسويق هو مجموعة من العمليات أو الأنشطة التي تعمل على اكتشاف رغبات العملاء وتطوير مجموعة من المنتجات أو الخدمات التي تشبع رغباتهم وتحقق للمؤسسة الربحية خلال فترة مناسبة. ويمكن تعريف التسويق بفن البيع، إلا أن المبيعات هي جزء من العملية.
يعتمد التسويق التقليدي على ارسال الرسائل التسويقية الى جمهور العملاء المحتملين عبر مجموعة من القنوات أهمها اعلانات التليفزيون والجرائد والراديو والمطبوعات وغيرها من الوسائل التقليدية أما التسويق الإلكتروني عبر الانترنت يعتمد على قنوات توفر ميزات السرعة والقياس والتوفير كالبريد الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، وفيما يلي أبرز 5 فروقات أساسية بين التسويق الإلكتروني والتسويق التقليدي:

1- التكلفة:
حيث ان التكاليف التسويقية من في التسويق الإلكتروني أقل بكثير مقارنة بالتكلفة العالية للتسويق التقليدي، بالإضافة الى انه يمكن البدء بحملة تسويقية عبر المنصات الرقمية بميزانيات محدودة وللأعمال الصغيرة قد تبدأ بمئة دولار فقط، بينما في التسويق التقليدي فالحملات التسويقية تحتاج الى ميزانيات ضخمة لا تقدر عليها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

2- التواصل وقياس الأثر الراجع Feedback:
تعتبر أهم ميزة من ميزات التسويق الإلكتروني أنه يتاح عبره متابعة ردود العملاء وتساؤلاتهم من خلال الصفحات الاجتماعية أو الموقع بشكل مباشر مما يساهم في تطوير وتحسين الحملات التسويقية بناء على ذلك، بعكس التسويق التقليدي الذي يحتاج الى وقت طويل لقياس الأثر للحملات التسويقية.

3- حجم الشريحة المستهدفة:
يعتبر حجم الشريحة المستهدفة في التسويق الإلكتروني كبير جداً لأنه غير محدود بمكان معين يمكن أن يكون محلي وعالمي بينما التسويق التقليدي يخدم شريحة معينة من الزبائن أو الأشخاص وترتبط الحملة بشهرة الوسيلة التي يتم ارسال الرسائل التسويقية عبرها.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

خبراتنا بين يديك، تواصل معنا
طلب اجتماع عمل