استراتيجيات التسويق الإلكتروني الناجحة

  1. إنشاء موقع إلكتروني احترافي بسيط غير معقد.
  2. إنشاء فيديوهات تسويقية.
  3. تصميم بانرات إعلانية تعبر عن المنتجات أو الخدمة.
  4. إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.
  5. كتابة مقالات عن المنتج أو الخدمة.
  6. عمل حملات إعلانية مدفوعة احترافية عبر الانترنت.
  7. تحديد الفئة المستهدفة من الأشخاص.

أولاً: الموقع الإلكتروني:

  • إن إنشاء موقع إلكتروني يعزز من ظهور علامتك التجارية للعملاء الذين يبحثون عن منتجاتك وخدماتك سواء كانت الخدمات أو المنتجات إلكترونية أو مادية.
  • يسهل الموقع الخاص بك وصول العملاء إلى ما تقدمه لهم وما يميزك عن المنافسين في مجالك.
  • حصولك على موقع خاص لك هي من أهم المراحل نحو طريق النجاح التي عليك اتخاذها كما يمكن للموقع أن يوصل رسالتك ويراها الملايين من الناس المهتمين فلماذا الانتظار!!

ثانياً: إنشاء فيديوهات تسويقية:

  • من أهم الطرق الفعالة في جلب الزوار إلى موقعك هي الفيديوهات التي باتت تزداد أهميتها يوماً بعد يوم، إذ يعتبر اليوتيوب من أقوى المنصات التي تستطيع جلب الزوار من خلاله لانتشاره الواسع وشهرته حول العالم.
  • كما أن التسويق الإلكتروني من خلال الفيديوهات هو من أهم الأدوات التي يستخدمها الكثير من الشركات الكبرى والناشئة وتعتبر هذه الوسيلة من التسويق الإلكتروني هي الوسيلة الأولى حيث أن المنتجات المعروضة على الإنترنت لا تستطيع لمسها ولكن تستطيع التعرف عليها من خلال الفيديو المطروح عنها.

ثالثاً: – بانرات إعلانية:

البنر هو صورة بحجم معين متحركة أو ثابتة ويمكن إضافة النصوص له ويستخدم كغلاف إعلاني.يتميز التسويق عبر البنرات الإعلانية بتوجيه الإعلان إلى الفئة المستهدفة بشكل مباشر، وما هو مميز استخدام الفلاشات والصور المتحركة التي تلفت الانتباه والأنظار وإمكانية تحقيق النتائج بشكل أسرع لفعاليتها العالية في الإقناع، فالبنرات الإعلانية هي من أشهر الطرق من أجل الإعلان عن منتجاتك والتسويق لها.

رابعاً: أهمية إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي:

لقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي من الأمور البالغة الأهمية في عمليات التسويق الإلكتروني على مستوى العالم. ولا يمكن إنكار الدور الذي تلعبه هذه الشبكات في عصرنا الحالي وتأتي الأهمية من خلال:

  • تعزيز العلامة التجارية:

وذلك من خلال الاستماع للزبائن والتواصل معهم بشكل يومي والإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم وبناء الثقة مع الزوار من خلال تسليط الضوء على فوائد عملك.

  • كسب عملاء جدد:

من خلال شبكات التواصل الاجتماعي قد تصل لعملاء جدد لم يسمعوا بعلامتك التجارية من قبل وعندها تأتي الفرصة للتفاعل معهم.

  • الحصول على زوار:

الحصول على زيارات جديدة لموقعك يعتبر أمراً بالغ الأهمية إذ يتم توجيه متابعيك على الصفحات الاجتماعية لموقعك الخاص وذلك من خلال نشر روابط موقعك وصفحاته على هذه الصفحات الاجتماعية.

  • تحليل آراء العملاء:

حيث يمكن تحليل تفاعلات العملاء ومتابعة تعليقاتهم واحتياجاتهم والسلبيات التي قد يعانون منها وتحسين وتطوير الصفحات وفقاً للمعطيات.

خامساً: كتابة مقالات عن المنتج:

هي أيضاً من أفضل وسائل الترويج غير المباشر للمنتجات والخدمات. فالمحتوى الجيد يجلب الزوار المهتمين ويمكن استخدام المقالات كوسيلة جذب وإقناع  بالمنتج أو الخدمة.

سادساً: حملات إعلانية مدفوعة عبر الإنترنت:

عمل حملات إعلانية مدفوعة جزء هام جداً للترويج لمنتجك، خدمتك أو موقعك ومن خلاله يمكنك استهداف شريحة معينة مهتمة فيمكنك توجيه إعلانك لهم حسب مكان إقامتهم، لغتهم، الفئة العمرية، الوظيفة والاهتمامات. كما يمكنك تحديد ميزانيتك واختيار أوقات وأيام عرض الإعلان بالإضافة إلى تحليل نتائج الحملة وإجراء تعديلات للحصول على حملة ناجحة.

تحديد الفئة المستهدفة من الأشخاص:

عند الحديث عن هذه النقطة يجب أن ندرس مدى جذب الخدمة أو المنتج لأشخاص أكثر من غيرهم، فكثيراً ما نشاهد إعلانات باهظة الثمن في أماكن غير مناسبة.

المرحلة العمرية: أي الفئات العمرية التي ستستفيد من المنتج أطفال، شباب، مراهقين، كبار في السن.

الجنس: هل هذا المنتج يخدم الجنسين معاً؟ أم يخدم الرجال فقط أو النساء.

المكان: انتقاء المدينة أو الدولة المستهدفة من خلال إعلانك تلعب دوراً مهماً فهل يهتمون لمنتجك أو خدمتك؟

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

خبراتنا بين يديك، تواصل معنا
طلب اجتماع عمل